تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

الإجتماع الأول للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية

الاجتماعات القادمة

الاجتماع السابع للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية
  الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية | 17 فبراير 2020

تويتر

 الإجتماع الأول للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية في المملكة العربية السعودية

25/03/2015



​​​​عقد اللقاء الافتتاحي للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية بمدينة الرياض، المملكة العربية السعودية في يومي 5 و 6 جمادى الآخرة 1436هـ ( 24- 25 فبراير 2015م ).

وقد حضر اللقاء الذي نظمته سكرتارية لجنة UN-GGIM، بشراكة مع حكومة المملكة العربية السعودية ، مندوبون كبار يمثلون كلاً من الجمهورية الجزائرية، ومملكة البحرين، وجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، و المملكة العربية السعودية، و جمهورية لبنان، والمملكة المغربية، وسلطنة عمان، ودولة قطر وجمهورية تونس ودولة الأمارات العربية المتحدة.

نجح الاجتماع الذي ترأسته الدكتورة فانيسا لورنس الرئيسة المناوبة للجنة UN-GGIM  في اختيار مكتب تنفيذي، كما أجاز المجتمعون خطة عمل تؤكد على وجود جدول أعمال متكامل بالمنطقة العربية بين المجموعة الاقليمية الجديدة و المجموعة العالمية للجنة UN-GGIM. مجموعات العمل الرئيسية الأربع التي حددتها اللجنة سوف تبني على القضايا المحددة سلفاً من قبل لجنة الخبراء وستساعد على تحديد نوع العمل الذي ستساهم به المنطقة في لجنة الخبراء UN-GGIM.

افتتح الاجتماع بكلمة ترحيبية ألقاها معالي الأستاذ مريع بن حسن الشهراني، رئيس الهيئة العامة للمساحة ورئيس اللجنة الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية بالمملكة العربية السعودية. وألقيت بعد ذلك كلمات موجزة ألقاها الدكتور عمر لعريبي من سكرتارية لجنة UN-GGIM والدكتور عوني الخصاونة أحد أعضاء المجلس الانتقالي لمرحلة تأسيس اللجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية.
ثم قدمت الدكتورة فانيسا لورنس استعراضاً شاملاً للجنة الخبراء UN-GGIM ، وأهميتها على المستوى العالمي وقدمت عروضاً توضيحية لبعض أعمالها. أتيحت الفرصة بعد ذلك لكل دولة للتحدث عن أهمية المعلومات الجغرافية المكانية بالنسبة لها ولتقديم أمثلة على ذلك للمجموعة ، فانتهز الجميع الفرصة لتقديم ما لديهم.

تلى ذلك نقاش مستفيض انتهى باتفاق على تكوين أربع مجموعات عمل فأخذت الدول في الترشُّح للانضمام لمجموعات العمل مبدئيا ، إلا أن الباب ترك مفتوحاً لدول أخرى قد ترغب في الانضمام في المستقبل.
وسيتم تعيين رؤساء مجموعات العمل في الاجتماعات الأولى لمجموعات العمل المذكورة التي حددت لها الفترة من 8 إلى 10 يونيو بالجزائر. وستكون مجموعات العمل كالآتي :
م.ع1 : الترتيبات المؤسسية ، المسائل القانونية والسياسات ، التوعية وبناء القدرات.
الدول الراغبة مبدئياً في الانضمام للجنة: الجزائر ، البحرين، مصر ، الأردن ، لبنان، المغرب، عمان ، قطر، المملكة العربية السعودية ، تونس، دولة الأمارات العربية المتحدة.
م.ع2 : البيانات الأساسية والمعايير الجغرافية
الدول الراغبة مبدئياً في الانضمام للجنة : الجزائر ، البحرين ، الأردن، لبنان ، المغرب، عمان ، قطر ، المملكة العربية السعودية ، الأمارات العربية المتحدة ، تونس ودول الخليج.
م.ع3: إطار المرجع الجيوديسي
الدول الراغبة مبدئياً في الانضمام للجنة: الجزائر، البحرين، المغرب، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية ، تونس الأمارات العربية المتحدة ، والأردن.
م.ع4 : تكامل المعلومات الاحصائية
الدول الراغبة مبدئياً  في الانضمام للجنة : الجزائر ، مصر ، عمان ، قطر ، المملكة العربية السعودية ، تونس ،  الأمارات العربية المتحدة البحرين ودول الخليج.
جرت انتخابات في منتصف اليوم الثاني للاجتماعات لشغل منصب الرئيس ونائبي رئيس المكتب التنفيذي للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية. وأسفرت جولة الانتخاب عن اختيار المملكة العربية السعودية لشغل منصب الرئيس وكل من الجزائر والأردن لشغل منصبي نائب الرئيس عن المنطقة. وبعد الانتخاب ترشح معالي الأستاذ مريع الشهراني على مقعد الرئيس لإدارة ما تبقى من الاجتماع.

سيكون هناك اجتماع آخر للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية يعقد بمدينة نيويورك أثناء الدورة الخامسة لاجتماعات لجنة خبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية العالمية في شهر أغسطس 2015 م (3-7 أغسطس 2015 م).

الدكتورة فانيسا لورنس سي بي ، الرئيسة المناوبة للجنة خبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية العالمية قالت في ختام الاجتماع:  "نعلم جميعاً أننا إذا أردنا أن نعالج بعضاً من التحديات الكبرى التي تواجهنا اليوم كمجتمع ، مثل مكافحة الفقر، وتحسين التنمية الاقتصادية للجميع وبشكل خاص في الدول النامية والدول المتجهة إلى اقتصاد السوق ، والترويج لأنماط الإنتاج والاستهلاك القابلة للاستدامة وحماية الموارد الطبيعية للمناطق – فإنه سيكون علينا أن نفهم المزيد عن موقعنا، ومن أساسيات ذلك أن يزداد فهمنا للمكان. ولكي يمكننا أن نفعل ذلك ولمساعدة أولئك الذين يتخذون القرارات المهمة حول كيفية التصدي لهذه القضايا فإننا بحاجة إلى معلومات حقيقية وموثوقة ودقيقة. و لاشك أن وجود قاعدة بيانات جغرافية مكانية تتسم بالدقة والموثوقية هو بمثابة  القلب النابض لمثل هذا العمل ، وإن هذه اللجنة تبذل جهدها لدفع العمل وتحريكه بما يضمن توفير قاعدة البيانات المطلوبة وتوفيرها عبر الكرة الأرضية بكاملها.

ومنذ أن التأمت لجنة خبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية العالمية للمرة الأولى في عام 2011م استطعنا تأسيس قواعد راسخة لعمل هذه اللجنة. لكن الهياكل الإقليمية للجنة التي اكتمل انشاؤها في منطقة آسيا والباسفيك، ويوشك أن يكتمل إنشاؤها في القارة الأفريقية، تمثل مورداً حيوياً للمسئولين عن اتخاذ القرارات حول العالم الذين يمكنهم الآن أن يتجهوا إلي هذا المورد في مناطقهم لطلب الاستشارة القائمة على الخبرة بالأمور المتصلة بالمعلومات الجغرافية المكانية وصناعة القرارات المبنية على المكان. وإن الهيكل الاقليمي وإنشاء الكيانات مثل اللجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية من شأنه أن يساعد على تحقيق رؤية UN-GGIM  التي تنص على "جعل المعلومات الجغرافية المكانية الدقيقة والموثوقة والمرجعية متوفرة وجاهزة على الفور لدعم التنمية الوطنية والإقليمية العالمية. "

معالي الأستاذ مريع بن حسن الشهراني ، أول رئيس للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية قال بعد نهاية الاجتماع متحدثاً باسم المملكة العربية السعودية : " إن المملكة العربية السعودية لتشعر بالفخر الشديد وتتشرف بانتخابها كأول رئيس للجنة العربية لخبراء الأمم المتحدة لإدارة المعلومات الجغرافية المكانية ولسوف نبذل قصارى جهدنا للقيام بالدور  المطلوب منا بكل عناية واهتمام ونؤكد بأننا سنسعى للاتصال والتشاور مع الزملاء في المنطقة بأسرها. ونتطلع للعمل المشترك مع الزملاء في لجنة UN-GGIM لقارتي أمريكا، ولجنة UN-GGIM   لمنطقة آسيا والباسفيك ، ولجنة UN-GGIM ​بأوروبا وفريق العمل الانتقالي بالقارة الافريقية. والمملكة العربية السعودية تؤمن  حقاً بأهمية المعلومات الجغرافية المكانية الدقيقة والموثوقة والمرجعية بالنسبة للمنطقة والعالم. ونعلم جيداً أن المعلومات الجغرافية المكانية الدقيقة قد أثبتت بالفعل قدرتها على المساعدة على سلامة القرارات في مجال البنية التحتية والتخطيط للأعمال الإنشائية ، وإدارة المياه ، والتموين الغذائي ، والتخطيط الزراعي والطاقة المستدامة. وأخيراً أود أن اتقدم بالشكر الجزيل للدكتورة لورنس والدكتور عمر لعريبي على ما قدماه لنا من مساعدة في تنظيم هذا اللقاء الافتتاحي).